• اخر المشاركات

منظور النسوية وفلسفة العلم

كل مايخص الموضة و الجمال

المشرف: nourma_fahoom

منظور النسوية وفلسفة العلم

مشاركةبواسطة noooooooooooor في الثلاثاء سبتمبر 11, 2007 2:06 pm

منظور النسوية وفلسفة العلم

د.يمنى طريف الخولي
في مطلع ثمانينيان القرن العشرين ظهرت الإبستمولوجيا وفلسفة العلم النسوية في الفكر الغربي,وسارت قدما على مدار العقدين الأخيرين منه,حتى اقبل القرن الواحد والعشرون وقد باتت من ملامح المشهد الفكري,كتيار ذي معالم مميزة,يمثل إضافة حقيقية الى ميدان فلسفة العلوم ونظريات المعرفة العلمية (الإبستمولوجيا),والمنهج العلمي (الميثودولوجيا).
إن هذا الميدان يشهد قضايا مستجدة,من قبيل قضايا فلسفة البيئة واخلاقيات العلم وقيم الممارسة العلمية,وعلاقة العلم بالأبنية الحضارية والمؤسسات الاجتماعية الاخرى,فضلا عن علاقة العلم بالأشكال الثقافية المختلفة,واتخاذه أداة لقهر الثقافات والشعوب الأخرى (ويوضع تحت هذه القضية الأخيرة خط)..وفلسفة العلم النسوية بمنطلقاتها المستجدة ورؤاها المغابرة وموقفها النقدي الرافض التسليم بالوضع القائم,النازع الى إلقاء الضوء على مثالبه وقصوراته وحيوداته والهادف الى تعديله وتطويره..هي التيار الأكثر توشجا بتلك القضايا والأنضر عطاء لها.
لقد كان العلم الحديث – أكثر من سواه – تجسيداً للقيم الذكورية,أحادي الجانب باقتصاره عليها واستبعاده لكل ماهو انثوي.
فانطلق بروح الهيمنة والسيطرة على الطبيعة وتسخيرها واستغلالها مما تمخض عن الكارثة البيئية,واستغلال قوى العلم المعرفية والتكنولوجية في قهر الثقافات والشعوب الأخرى,وجاءت العولمة لتنذر بعالم يفقد تعدديته وثراءه وخصوبته..وتأتي فلسفة العلم النسوية لترفض التفسير الذكوري الوحيد المطروح للعلم بنواتجه السلبية,وتحاول إبراز وتفعيل جوانب ومجالات وقيم مختلفة خاصة بالأنثى,جرى تهميشها وإنكارها والحط من شأنها بحكم السيطرة الذكورية.
في حين أنها يجب أن يفسح لها المجال واقوم بدور أكبر,لإحداث توازن منشود في مسار الحضارة والفكر.
وكبديل عن الإبستمولوجيا التي تقطع علاقتها بالميتافيزيقا وبالقيم لكي تكون علمية على الأصالة,تريد الإبستمولوجيا والميتافيزيقا لتكشف عن الشكل العادل لوجودنا في العالم.
وترى العلم علما بقدر ماهو محمل بالقيم والأهداف الاجتماعية,ولابد ان يكون ديموقراطيا يقبل التعددية الثقافية والاعتراف بالآخر.
إنه الانفتاح على الطبيعة والعالم بتصورات انثوية تداوي احادية الجانب,لاتنفي الميثودولوجيا العلمية السائدة اوتريد أن تحل محلها.
بل فقط أن تتكامل معها من أجل التوازن المنشود,فالنسوية ضد الاستقطابية والمركزية.
هكذا تحاول الفلسفة النسوية أن تضيف الى العلم قيما أنكرها,فتجعله أكثر إبداعية وإنتاجا,أكثر دفئا ومولءمة إنسانية,مستجيباً لمتطلبات واقعه الثقافي ودوره الحضاري,وتجعل فلسفة العلم ذاتها تطبيقية مرتبطة بالواقع الحي النابض,بحيث يمكن القول إن فلسفات العلم التقليدية المنحصرة في منطقه ومنهجه جميعها تبلور إيجابيات العلم وتستفيد منها,تأخذ من العلم,أما الفسلفة النسوية فهي تحاول أن تضيف الى العلم ماينقصه ويجعله أفضل.
لقد كان ظهور الإبستمولوجيا وفسلفة العلم النسوية,تطورا ملحوظا للفلسفة النسوية عموما التي ظهرت في العقود الأخيرة,وتقوم بشكل أساسي من أجل رفض المركزية الذكورية,ورفض مطابقة الخبرة الإنسانية بالخبرة الذكورية,واعتبار الرجل الصانع الوحيد للعقل والعلم والفلسفة والتاريخ والحضارة جميعا.
وتجد لإبراز الجانب الآخر للوجود البشري وللتجربة الإنسانية الذي طال قمعه وكبته.
وفي هذا تعمل الفلسفة النسوية بسائر فروعها على خلخة التصنيفات القاطعة للبشر الى ذكورية وأنثوية.
بما تنطوي عليه من بنية تراتبية هرمية (هيراركية) سادت لتعني وجود الأعلى والأدنى,المركز والأطراف,السيد والخاضع.
امتدت في الحضارة الغربية من الأسرة الى الدولة الى الإنسانية جمعاء.
فكانت أعلى صورها في الأشكال الاستعمارية والإمبريالية,الظلم الذي سنراه في معالجة أرسطو للنساء والعبيد هو عينه الظلم في معالجة شعوب العالم النامي.
إنه تصنيف البشر والكيل بمكيالين.
وتعمل الفسلفة النسوية على فضح كل هياكل الهيمنة وأشكال الظلم والقهر والقمع,وتفكيك النماذج والممارسات الاستبدادية,وإعادة الاعتبار الآخر المهمش والمقهور,والعمل على صياغة الهوية وجوهرية الاختلاف,والبحث عن عملية من التطور والا رتقاء المتناغم الذي يلقب ماهو مألوف ويؤدي الى الأكثر توازناً وعدلاً.
أمعنت الفلسفة النسوية في تحليلاتها النقدية للبنية الذكورية التراتبية,وتوغلت في استجواب قسمتها غير العادلة,وراحت تكسر الصمت وتخترق أجواء المسكوت عنه,حتى قيل إنها تولدت عن عملية إعطاء أسماء لمشكلات لااسم لها,وعنونة مقولات لاعناوين لها.
لئن كان ظهور الفلسفة النسوية إنجازاً لافتا للحركة النسوية,فإن امتدادها الى مجال الإبستمولوجيا وفلسفة العلم ضربة إستراتيجية حقا,أحرزت أكثر من سواها أهدافا للحركة وللفكر النسوي,وجعلت الفسلفة استجابة واعية أكثر عمقا للموقف الحضاري الراهن.
وبهذه النزعة النقدية المتقدة للوضع القائم في الحضارة الغربية ولمنطلقات التنوير والحداثة,تندرج الفلسفة النسوية في إطار مابعد الحداثة,ومابعد الاستعمارية,اللذين يستقطبان أقوى التيارات النقدية للحضارة الغربية,سنرى إن هذين المفهومين شهدا أقوى تشغيل وأعمق تآزر وتحاور بينهما في الفلسفة النسوية عموما,وفلسفة العلم النسوية خصوصا.
بادىء ذي بدء,لابد من إلقاء الضوء على النسوية في الفكر الغربي,ماهي؟ كيف بدأت؟ مااصولها وجذورها؟ كيف اتجهت وسارت؟ كيف نضجت وتطورن وبلغت المرحلة التي تطرح فيها فلسفتها الخاصة,بالمفهوم الأكاديمي لمصطلح الفسلفة,وتتوغل حتى تقتحم ميدان فلسفة العلوم,وهي من أعقد فروع الفسلفة وأصعبها مراسا.وايضاً أكثرها راهنية ومستقبلية,والأقدر على تجسيد وتجريد روح العصر وتطلعاته.
فما النسوية اصلا؟
النسوية في اصولها حركة سياسية تهدف الى غايات اجتماعية,تتمثل في حقوق المرأة وإثبات ذاتها ودورها.
والفكر النسوي بشكل عام انساق نظرية من المفاهيم والقضايا والتحليلات تصف وتفسر اوضاع النساء وخبراتهن,وسبل تحسينها وتفعيلها وكيفية الاستفادة المثلى منها.
النسوية إذن ممارسات تطبيقيى واقعية ذات أهداف عينية,ولما تنامت أخيرا وباتت قادرة على التأطير النظري حتى تبلورت النظرية ونضجت,ظلت الرابطة قوية بين الفكر والواقع.
الحركة أو الممارسات تعمل على الساحة لتبديل أوضاع ملموسة وظروف اجتماعية,تتدعم بالنظرية وتستلهم خطاها وتوجهاتها,والنظرية بدورها تتكشل وتتفرع وتتطور بما يبدو عمليا وفعالا أو مطلوبا في الممارسة.
وهكذا بدأت النسوية مع القرن التاسع عشر حركة اجتماعية,توالد عنها فكر نسوي,وفي مرحلة لاحقة نشأت عنها – منذ سبعينيات القرن العشرين – فلسفة نسوية,ظلت بدورها أكثر من أي فلسفة أخرى ارتباطا بالواقعي والعيني والجزئي والعرضي واليومي والمعيش والعادي والشائع,حيث لانظرية منفصلة عن الممارسة العينية ولافعل في الواقع منبت الصلة بالفكر.
الخلاصة: أن النسوية فكر وواقع متحاوران,حتى يصيح القول إن الفلسفة النسوية اتت أخيرا كترتيب جدلي من هذين الجانبين للحركة,اللذين تطورا معا.

صورة
صورة
صورة العضو
noooooooooooor
مشرف عام
مشرف عام
 
مشاركات: 9403
اشترك في: الأحد ديسمبر 18, 2005 12:08 am
مكان: فوق الأرض, تحت السماء, بين البشر, هناك سوف تجدونني

العودة إلى أزياء , مكياج وتجميل

المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 12 زائر/زوار

cron